تبييض المناطق الحساسة بمواد طبيعية مضمونة النتائج وسريعة المفعول

Causes darkening of the vagina
Causes darkening of the vagina

البشرة الجميلة هي سر من أسرار جمال المرأة مما يجعلها تحرص على العناية بها بشكل كبير، ولكنها قد تعاني في كثير من الأحيان بالمشكلات المتعددة التي من أهمها اسمرار المناطق المختلفة في الجسم وخاصة المناطق الحساسة وهي الأكثر عرضة للأسمرار نظرًا لكونها تتمتع بحساسية شديدة للتغيرات المحيطة بها، ومن أهم هذه المناطق الحساسة منطقة الإبطين وبين الفخذين، ويشكل ذلك قلقًا كبيرًا لدى النساء مما يجعلهن يعملن على تبييض المناطق الحساسة باستخدام الكثير من الطرق والوسائل المتنوعة.

ومن أجل علاج الأسمرار بشكل فعال لابد أن نتعرف أولاً على أهم الاسباب التي أدت إلى حدوث ذلك، ومن ثم ننتقل بعد ذلك إلى  معرفة كيفية تبييض المناطق الحساسة باستعمال طرق طبيعية ليست لها أي اعراض جانبية على الجلد، وسوف نتعرف معكم اليوم على أهم الخلطات الطبيعية  التي من شأنها أن تعالج الإسمرار، وهي خلطات متوفرة في كل منزل عصري وغير مكلفة على الإطلاق.

أسباب اسمرار المناطق الحساسة

التعرق: يعتبر التعرف من الأسباب المباشرة والرئيسية التي تتسبب  في تغيير لون البشرة وخاصة بشرة المناطق الحساسة لأن العرق هو مدة ملحية من شأنها أن تؤثر بالسلب على لون البشرة.

استخدام  مستحضرات التجميل : تعتبر مستحضرات التجميل بجميع أنواعها مثل العطور ومزيلات العرق من أهم مسببات الأسمرار خاصة في منطقة  الإبطين تفهي عامل أساسي من عوامل تغيير لون البشرة.

الحلاقة : تعتبر حلاقة الشعر من المناطق الحساسة من أهم الأمور التي تؤدي إلى تغيير لونها وجعله يميل إلى اللون الأسمر الغير مفضل لدى الجميع.

استخدام كريمات إزالة الشعر: تحتوي كريمات إزالة الشعر على مواد كيمائية تؤثر بالسلب على لون البشرة مع كثرة استخدامها، لذلك من الضروري أن تحرص المرأة على استخدام الكريمات المضمونة ذات الفوائد الطبية الجيدة.

عوامل وراثية : تؤثر العوامل الوراثية بشكل كبير على لون البشرة، وهي عبارة جينات ينقلها الآباء للأبناء ولا دخل لهم في وجودها، وفي هذه الحالة يتم علاج الأسمرار بالليزر أو بإجراء العمليات الجراحية لأن العلاج الطبيعي لا يصلح مع الأمور الوراثية.

خلطات تبييض المناطق الحساسة في المنزل

هناك الكثير من الخلطات الطبيعية الفعالة التي يمكننا استخدامها في علاج مشكلة أسمرار المناطق الحساسة بشكل فعال وطبيعي دون أن يؤثر ذلك بالسلب على البشرة أو يؤدي إلى ظهور أي أعراض جانبية خطيرة، كما أنها متوفرة في كل منزل وغير مكلفة على الإطلاق، ومن اهم هذه الخلطات الطبيعية ما يلي:

عصير الليمون

يعتبر عصير الليمون من مطهرات البشرة الطبيعية التي تعمل على تفتيح لونها بشكل كبير، ويتم استخدام الليمون على المناطق الحساسة السمراء عن طريق دهن هذه المناطق بالليمون باستخدام قطعة من القطن أو القماش، ومن ثم يتم تركه على البشرة لمدة عشرين دقيقة على الأقل ثم شطفه جيدًا بالماء الفاتر مع تكرار هذه العملية مرتين أسبوعيًا حتى يتم التخلص تمامًا من الأسمرار وتفتيح لون البشرة في وقت قياسي.

قشور الليمون

لا تقتصر فوائد الليمون على عصيره فقط بل تمتد فوائده إلى قشوره أيضًا، حيث أن لها دور كبير في عملية تنظيف البشرة من الطبقة السمراء وذلك عن طريق تدليك المناطق الحساسة باستخدام قشور الليمون وتركها لمدة ربع ساعة على الأقل  ثم شطفها بالماء الفاتر، يمكنك تجربة ذلك دون خوف من ظهور أي آثار جانبية خطيرة فهو علاج طبيعي وفاعل 100%.

زيت الزيتون

يعتبر زيت الزيتون من أهم الزيوت الطبيعية التي تعمل على ترطيب البشرة وتفتيح لونها والتخلص من الأسمرار الذي يعتبر من أهم وأسوأ المشكلات التي تواجه النساء في جميع دول العالم.

البطاطا

للبطاطا دور وأهمية كبيرة جدا في تفتيح لون البشرة والتخلي عن الأسمرار الذي تتسبب فيه شفرات الحلاقة ومزيلات العرق ومستحضرات التجميل الكيميائية وغيرها، لذلك ينصح باستخدام البطاطا في علاج الأسمرار عن طريق تقططيعها على شكل شرائح ثم تدليك المناطق الحساسة بها، كما يمكننا استخدام هذه الطريقة في التخلص من  الهالات السوداء الموجودة تحت العينين، أنها تساعد بشكل كبير على تبييض المناطق المختلفة من الجسم وتترك البشرة  نقية وصافية خالية من الشوائب والأسمرار.

الخيار وعصير الخيار

يساعد الخيار على تبييض البشرة وتخليصها من الاسمرار الذي يقلق المرأة ويرهقها بشدة، كما يتم استخدام عصير الخير في نفس الغرض للحصول على أفضل النتائج، وكل ما عليك هو عصر خيارة واحدة ودهن المناطق الحساسة بها باستخدام قطعة من القطن، ومن ثم يتم ترك العصير على البشرة لمدة عشرين دقيقة، وينصح باستخدام هذه الطريقة قبل الاستحمام مباشرة للحصول على نتيجة رائعة.

بيكربونات الصوديوم

وهي ذات فوائد مذهلة نظرًا لكونها تساعد على تبييض الأماكن الداكنة بشكل عام وهي أيضًا تعمل على إزالة الروائح الكريهة وتساعد على تطهير الجلد من السموم والفطريات والبكتيريا الخطيرة التي تكون موجودة في مسام البشرة، وهي آمنة تمامًا ولا تتسبب في حدوث أي أعراض جانبية خطيرة.

الزعفران والحليب

لكل منهما خصائصه وصفاته المميزة التي تمنح البشرة الحساسة النضارة وتعمل على تفتيحها بشكل كبير، ويتم تحضير الخليط عن طريق إضافة الزعفران إلى الحليب ومن ثم دهن البشرة الحساسة بهما في المساء باستخدام قطعة من القماش ثم يترك على البشرة حتى الصباح للاستفادة القصوى من خصائص كل من  الحليب والزعفران وفوائدهما الرائعة.

يمكنك ايضا استعمال خلطة بياض الثلج من اجل تبييض المناطق الحساسة وستحصلين على نتائج مبهرة.

1 Comment

Click here to post a comment